الرئيسية / نشاطات الجامعة التقنية / جامعة الفرات الأوسط التقنية تعد دراسة حول خطر انتشار فيروس كورونا عبر أجهزة التبريد المركزي والمنفرد في المستشفيات وأماكن الحجر الصحي ….وتجد الحلول الناجعة لها .

جامعة الفرات الأوسط التقنية تعد دراسة حول خطر انتشار فيروس كورونا عبر أجهزة التبريد المركزي والمنفرد في المستشفيات وأماكن الحجر الصحي ….وتجد الحلول الناجعة لها .

 
إعلام الجامعة / نهاد الربيعي
أعد التدريسي علي حسين فاهم المختص بأجهزة التبريد والتكييف في الكلية التقنية المسيب بجامعة الفرات الأوسط التقنية دراسة لمعالجة خطر انتشار فيروس كورونا عبر أجهزة التبريد المركزي والمنفرد في المستشفيات وأماكن الحجر الصحي للمصابين من أجل الحفاظ على سلامة الأطباء والملاكات الطبية والنزلاء وكل العاملين في الأبنية الصحية والمستشفيات .
وقال فاهم أن الدراسة تشير الى أن منظومة التبريد في معظم المستشفيات تستخدم منظومات تهوية مركزية و تكون بنسبة تجهيز ١٠٠٪؜ هواء نقي ، الا ان المستشفيات في الوقت الحالي تعمل بانظمة التبريد وتهوية مركزية أما حورت أو تم استبدالها بالأنظمة المفردة ومن هنا تكمن الخطورة لافتاً إلى أن الأنظمة التي تعمل بنظام التهوية المشترك لحفظ الطاقة سيؤدي إلى عملية تبادل للهواء لغرض الاستفادة من برودة الهواء الراجع وبالتالي سينشر الفيروس من حيز موبوء إلى اخر يعتقد انه غير موبوء حتى وان كان الحيز يعقم بصورة مستمرة ستبقى قطرات الرذاذ تحمل الفيروس وحسب دراسة اجريت في سنغافورة ونشرت في مجلة الأغذية والدواء الاميركية FDA فان مجاري و فلاتر التهوية بعد اجراء المسحات أكدت وجود قطرات تحمل الفيروس.
وأوضحت الدراسة أن الأنظمة التي تعمل بالتبريد المنفرد او السبلت يونت فأن المشكلة أكبر لان فلاتر السبالت وفلاتر الأنظمة المركزية من وجهة نظر جمعية المهندسين الأمريكية للتدفئة والتبريد وتهوية الهواء (ASHRAE ) لاتسمح بمرور الذرات اكبر من٥٠٠ نانو وحسب ما جاء من منظمة الصحة العالمية ان قطر الفايروس هو ١٢٠ نانو وهذا ما يؤكد احتمالية وجود دقائق الفيروس قبل التشغيل ثم انطلاقه بعد التشغيل عالية جدا وهذه كارثه بحد ذاتها، وأن الخطورة تكمن في المستشفيات الي تعتمد نظام السبالت المفردة أو التبريد المركزي الذي نسبة تجهيز الهواء النقي فيه ليست ١٠٠٪؜، ناهيك عن البنايات التي خصصت للعزل وهي أصلا غير معدة لهذا الغرض.
ومن جانب آخر بينت الدراسة ان غرف العزل والمختبرات مصنفه ضمن العالية الخطورة وكل حيز يحوي امكانية وجود هواء ملوث يجب ان يكون بالضغط السالب ( vacuumed room) ، بمعنى ان معدل سحب الهواء من الحيز اعلى من معدل تجهيزة للتأكد من سحب الهواء الملوث الى غرف وفلاتر المعالجة دون هربه لحيز اخر هذا النظام يجب العمل به بكل بناية او مستشفى تتبع الحجر الصحي وان اي غرف او ردهات تعمل خلاف ذلك ستكون معرضه لتفشي الفيروس حتى مع وجود التعقيم والتعفير .
و توصلت الدراسة إلى المعالجات والمحاذير الواجب اتباعها
فيما إذا كان المستشفى يتبع نظام تجهيز الهواء الكلي ١٠٠٪؜ وغرف الضغط السالب فيجب على المهندس المختص متابعه صيانه أنظمة الفلاتر وتعقيمها والتأكيد على تعقيم فتحات ومخارج الهواء لاحتمالية علق القطرات الملوثة بداخلها. مع مراعاة التزام الاخوة المهندسين والفنيين باجراءات السلامة والوقاية الصحية.
أما إذا كان هنالك أبنية تستخدم النظام المشترك في التبريد فيجب التأكد تماما من عدم خدمتها لاي حيز يحوي مرضى أو ملامسين للاسباب المذكورة فان الهواء الراجع سيكون محمل بالدقائق الملوثة وسينتقل لحيز اخر غير ملوث أو يحوي أشخاص لا يرتدون ملابس عزل وكمامات بالكامل ، فعليه يجب وضع وحدات خاصه لأي حيز فيه حجر أو مرضى لاتخدم حيز اخر للتأكد بان الهواء سيكون للمبنى هذا فقط كما يفضل عمل تعقيم وتعفير مستمر لكل مبنى وحيز مخدوم بهذا النظام .
وأوصت الدراسة فيما يخص الأبنية التي تستخدم السبالت المشابهة لأنظمة المنزل بتعقيم وتعفير فلاتر ومآخذ الهواء بصورة مستمرة ويومية لان دقائق الفيروس كما أسلفنا ستكون جاهزة للانطلاق عند التشغيل كما وان نظام التهوية هو داخلي أي ان الهواء مسحوب من الوسط الملوث وراجع لنفس الوسط.
وأكدت الدراسة على الاخوة المهندسين والفنيين المختصين باجهزة التكييف بأمكانية اضافة فلتر نانوي مع مادة معقمه وفحصه للتأكد من عدم نفاذية الفيروس وقتله قبل الجريان في أنظمة التهوية المركزية وأتباع الإرشادات المذكورة آنفاً لسلامة ابناء بلدنا العزيز وأنجلاء الأزمة .
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

شاهد أيضاً

رئيس جامعة الفرات الأوسط التقنية يستقبل لجنة الاستحداثات الوزارية

استقبل رئيس جامعة الفرات الأوسط التقنية الأستاذ الدكتور مظفر صادق الزهيري لجنة الاستحداثات للتخصصات الطبية …